الصحراء الان || 

على مدار الأسابيع الماضية، أصبح قائد الجيش الجزائري سيد القرار في البلاد. الاعتقالات المذهلة التي وقعت يوم السبت لشخصيات كانت قبل سنوات قليلة أو حتى قبل أيام قليلة، تحتل مناصب كبيرة، تعني أن الجيش هو الذي يدير كل السلط دون مشاركتها مع أحد.

“إن وضع الجنرالين محمد مدين وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة في السجن هو قرار اتخذه قايد صالح منذ أسبوعين، لكن كان عليه أن ينتظر الإجماع بين زعماء النواحي العسكرية وزعماء الجيش”، يوضح دبلوماسي أجنبي متمركز في الجزائر العاصمة.

ليلة الجمعة شهدت اتخاذ القرار، إذ دعا الجنرال قايد صالح عبر الهاتف جميع جنرالات الجيش، للمضي قدما في توقيف الثلاثي الذين وجه لهم أصابع الاتهامات بالتآمر في العديد من خطبه.

يوم السبت 4 ماي، استدعت محكمة البليدة العسكرية محمد مدين وبشير طرطاق وسعيد بوتفليقة، وينتظر أن تتم معاقبتهم بالسجن لمدد تتراوح بين 5 و 10 سنوات، بتهم “التآمر على سلطة الجيش” و” التآمر على سلطة الدولة “.

الجنرال أحمد قايد صالح أخرج ورقة أخيرة من خلال إلقاء القبض على “ثلاث سمكات كبيرة”. هل سيكون ذلك كافيا؟ الجواب يوم الجمعة المقبل.   

مواضيع قد تعجبك