الصحراء الان || 

في أول أزمة بين تيار حمدي ولد الرشيد، الرجل النافذ داخل قيادة حزب الاستقلال، وتيار نزار بركة، الأمين العام للحزب، أعلن، أمس الخميس، عن نهاية “الزواج” السعيد بين الرجلين والذي تكلل بالإطاحة بحميد شباط، الأمين العام للسابق.

وكشف لقاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عن الخلاف الصامت بين الطرفين، عندما دخل ولد الرشيد “الابن” في مواجهة كلامية حادة مع نزار بركة، الأمين العام لحزب “الميزان”، انتهت بتهديد الأخير بتقديم استقالته من الحزب إذا تم تجاوزه فيما يخص الإعداد لمؤتمر الشبيبة الاستقلالية، بعدما انتهت ولاية الكاتب العام الحالي عمر عباسي.

المعطيات، التي حصلت عليها هسبريس، أكدت أن ولد الرشيد يرى أن الأمين العام الحالي يحاول استعادة الحزب من سطوة “آل الرشيد”، بعدما أعلن نزار بركة دعمه لتيار عبد القادر الكيحل داخل الشبيبة، حيث يتجه إلى تزكية عبد المجيد الفاسي لمواجهة الكاتب العام الحالي عمر عباسي.

“ولولا تدخل عدد من قيادة الحزب لتطورت الأمور داخل حزب “الميزان” إلى ما لا يحمد عقباه”، حسب ما كشف عنه مصدر قيادي من داخل الحزب، مؤكدا أن “نزار بركة قال إن سيستقيل إذا لم يتم احترام محرجات اللجنة السداسية المكونة من ثلاثة أفراد من المجموعتين”؛ وهو الأمر الذي رفضه ولد الرشيد.

مصدر استقلالي مقرب من النقاش الدائر حول الصراع داخل الشبيبة وداعم لتوجه الأمين العام يرى أن “انقلاب ولد الرشيد “الابن” على الأمين العام نزار بركة مرده إلى أن “ولد الرشيد” استطاعته أن يحصل على أغلبية أعضاء المكتب الوطني”.

من جهة ثانية، سجل مصدر قيادي مقرب من ولد الرشيد أن “الشبيبة الاستقلالية تضررت بعد المؤتمر الوطني لكون أغلبية أعضائها محسوبين على الكاتب العام السابق عبد القادر الكيحل، أحد أقوى أذرع الأمين العام السابق حميد شباط”.

وتبعا للمعطيات التي حصلت عليها الجريدة، فإن الأزمة داخل التنظيم الشبابي وقعت بعد إعداد اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشبيبة والتي تضم 30 عضوا من مدينة العيون لوحدها؛ وهو ما اعتبر هيمنة من ولد الرشيد على الشبيبة، الأمر الذي دفع التيار المحسوب على الكيحل إلى التشكيك في نتائجها قبل بداية أشغالها.

وفي هذا الصدد، تدخل الأمين العام لتشكيل لجنة مكونة من ستة عناصر ثلاثة من كل طرف، بالإضافة إلى الكاتب العام الحالي ورئيس المجلس الوطني؛ لكن تمرد ولد الرشيد على مخرجاتها جعل “اللجينة” تموت قبل أن تقدم نتائجها.   

مواضيع قد تعجبك