الصحراء الـان 

 

  ذكرت صحيفة “ آتالايار” الاسبانية ان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، قرر إنشاء الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي، (AACI اختصارا بالفرنسية)، ووضع على رأسها عقيداً عمل في المخابرات، وهو محمد شفيق مصباح.

واضافت ذات الصحيفة الاسبانية، أن هذه الوكالة ستشتغل على محورين الاول هو  “انتزاع السيطرة على السياسة الخارجية من الجيش وخدمات التجسس”.

و الثاني هو “تهيئة الظروف بحيث يصبح ملف الصحراء والأزمة السياسية الاستراتيجية التي تعاني منها المنطقة المغاربية مرة أخرى من صلاحيات رئاسة الجمهورية”.

وأشارت الصحيفة، في تقريرها، إلى أن “إحدى المشاكل التي تواجهها الجزائر، والمرتبطة بسياستها الخارجية، هي بلا شك تلك المتعلقة بالصراع في الصحراء من ناحيتيه الجيوسياسية والعسكرية”.

وستكون إحدى المهام الرئيسية لهذه المؤسسة الجديدة، وفق المصدر ذاته، سيطرة القصر الرئاسي بالجزائر على مفاصل وزارة الدفاع من خلال تقديم تقارير سياسية و استراتجية مفصلة عن الصراع بمنطقة الساحل و الصحراء وسيناريوهاته المستقبلية”.

وتقول الصحيفة، إن حقيقة وضع ضابط سابق في المخابرات، على رأس الـ”AACI”، لها “قراءة مزدوجة”. حيث ينتمي العقيد شفيق مصباح إلى أعضاء النخبة في المخابرات السرية في عصر بومدين، وهم أشخاص لديهم تدريب جامعي مكثف، وشهادات أكاديمية، وخبراء في لغات متعددة، وخبراء في الاقتصاد، وعلم الاجتماع، وفي العلوم السياسية.


مواضيع قد تعجبك